أخبار الفن

بعد 41 عاما| هكذا أصبحت ملامح نادية في مسرحية «سك على بناتك».. لن تصدقوا كيف أصبح شكلها! (صور)

[sc name=”ads1″ ][/sc]

[sc name=”ads2″ ][/sc]
تداول عدد من مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة من الصور للفنانة إجلال زكي الإبنة الوسطى في مسرحية “سك على بناتك”، التي حققت شهرة كبيرة وقت عرضها بجمالها الشديد ورقتها وملامحها البريئة الجذابة وموهبتها الرائعة في التمثيل.

حيث قامت الفنانة إجلال زكي بتجسيد دور “نادية” الابنة الوسطى في المسرحية الشهيرة “سك على بناتك” للفنان الراحل فؤاد المهندس، وعدد من نجوم الفن القادرين.

وبعد غياب طويل دام لسنوات طويلة لأكثر من 41 عاما، ظهرت الفنانة إجلال زكي من جديد من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وهي بملامح مختلفة تمما عن ما كانت عليه حيث ظهرت عليها ملامح الشيخوخة كثيرا، وبدت بزيادة وزن كبيرة مما أدى إلى تغير شكلها بدرجة كبيرة ولكنها ما زالت جميلة أيضا.


جدير بالذكر، أن مسرحية “سك على بناتك” من المسرحيات الكوميدية الشهيرة التي تم عرضها لأول مره عام 1980، بطولة فؤاد المهندس، شويكار، أحمد راتب،سناء يونس، شريهان, إجلال زكي، و محمد أبو الحسن.
شاركت بالتمثيل في العديد من الأفلام السينمائية مثل: الفلوس والوحوش، ويبقى الحب، الطائرة المفقودة، الأشقياء، أشياء ضد القانون، موعد على العشاء، الفقراء أولادي، الفخ، لعنة الزمن، رجل بمعنى الكلمة.

تزوجت إجلال زكي 3 مرات، الأولى من الفنان محمد خيري، الذي حاول الانتحار بسبب مشكلة في أحد أفلامه والثانية من المخرج اللبناني يوسف شرف الدين، أما زيجتها الثالثة والأخيرة فكانت من الكاتب نادر أبو الفتوح.
واجهت إجلال زكي أزكة كبيرة في التسعينيات حينما تم القبض عليها بتهمة ممارسة الفجور وتسهيل ​الدعارة​، لتقضي في السجن سبع سنوات كاملة.

بعد خروجها من السجن لم تعلن اعتزالها لكنها إبتعدت عن الساحة الفنية للأزمات القلبية التي تمر بها، فقد قامت بتغيير شرايين في قلبها، قبل أن تعود لتظهر في السنوات الأخيرة بصور صدمت الجمهور، للتغيير الكبير الذي طرأ على ملامحها بسبب تقدمها في العمر.


حصلت إجلال زكي على البراءة في التهمة التي قلبت حياتها رأساً على عقب، ورغم أن الحكم جاء متأخراً إلا أن إجلال زكي اعترفت في احد تصريحاتها بأنها كانت تتمنى أن تكون والدتها على قيد الحياة، حتى ترتاح وتكون سعيدة.

وقالت إجلال زكي إنها خلال الجلسة الأخيرة قررت حبس نفسها فسجنت ست سنوات لم تحاول خلالها بأن تبرئ نفسها، أو تشتكي أو تدافع عن نفسها حتى ظهرت براءتها.
وقد تردد بأن إبنها توفي بسبب قضيتها، لكن إجلال زكي قالت إن ما قيل عن انتحاره شائعة، لكنه توفي قبل القضية، وبأن زوجها في هذا الوقت المخرج اللبناني يوسف شرف الدين كان يثق بها وأيضا أسرتها، وإن كان بعض الأصدقاء قد تخلوا عنها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى