صحة عامة

نقص الفيتامين د : أسبابه وأعراضه وطريقة علاجه

[sc name=”ads1″ ][/sc]

[sc name=”ads2″ ][/sc]
يعد فيتامين (د) أحد الفيتامينات الأساسية في الجسم المسؤولة عن توازن المعادن في الجسم خصوصًا الكالسيوم والفوسفور.

يعزز فيتامين (د) عملية امتصاص المعادن في الأمعاء، كما يمنع الخسارة المفرطة لهذه المعادن في الكلى، ويتحكم بدخول وخروج المعادن من وإلى العظام.

إضافة لذلك يساعد فيتامين (د) في عملية تنظيم نمو الخلايا، كما يعمل على تثبيط نمو الخلايا السرطانية وزيادة نشاط الجهاز المناعي.
نقص الفيتامين د
ولكن رغم أن هذا المرض لا يمكنك التعرف عليه بسهولة،
فهو خطير جدا ويمكن أن يؤدي إلى أمراض عديدة مثل هشاشة العظام والكسور العديدة بها والكساح بالنسبة للأطفال وضعف العضلات.
هل تعرفين ماهي أسباب هشاشة العظام ؟ وكيف تتعايش مع المرض؟
كما أن نقص هذا الفيتامين يرتبط بالعديد من الحالات الطبية،
بما في ذلك مرض السكري وارتفاع ضغط الدم والسرطان وأمراض المناعة الذاتية مثل التصلب المتعدد.
لذلك تابعي معنا سيدتي هذا المقال لتتعرفي على أعراض هذا المرض وأسبابه وكيفية علاجه لتحمي نفسك وعائلتك من الإصابة به.

1- ما هو الفيتامين (د) وماهي وظائفه؟
الفيتامين (د) هو فيتامين مهم للغاية وله تأثيرات قوية على عدة أنظمة في جميع أنحاء الجسم.

على عكس الفيتامينات الأخرى، يعمل الفيتامين (د) مثل الهرمون، وكل خلية في جسمك لديها مستقبلات لهذا الفيتامين.

جسمك يصنع الفيتامين من الكوليسترول عندما تتعرض بشرتك لأشعة الشمس. لهذا السبب،

غالباً ما يشار إلى الفيتامين (د) باسم “فيتامين أشعة الشمس”.

يوجد الفيتامين (د) أيضًا في بعض الأطعمة مثل الأسماك الدهنية ومنتجات الألبان المدعمة،

على الرغم من صعوبة الحصول على ما يكفي منه من النظام الغذائي وحده.

عادة ما يكون الاستهلاك اليومي الموصى به حوالي 400-800 وحدة، لكن العديد من الخبراء يقولون إنه يجب أن تحصلي على أكثر من ذلك.

الفيتامين (د) هو فيتامين قابل للذوبان في الدهون، مما يعني أنه يذوب في الدهون والزيوت ويمكن تخزينه في جسمك لفترة طويلة.

هل الجزر يقوي النظر ؟ تعرفي إلى القصة الحقيقية لهذه الشائعة.

أعراض نقص فيتامين (د)
تشمل أعراض نقص فيتامين (د) تشمل ما يأتي:

الإرهاق المزمن.
الألم المزمن والمتواصل في أعضاء مختلفة من الجسم.
أمراض المناعة الذاتية، مثل التصلب المتعدد (Multiple sclerosis)، والتهاب مفاصل.
هشاشة العظام (Osteoporosis).
زيادة احتمالية الإصابة بأمراض القلب، وارتفاع ضغط الدم.

أسباب وعوامل خطر نقص فيتامين (د)
تشمل أسباب نقص فيتامين دال ما يأتي:

الإصابة بسوء التغذية.
عدم التعرض الكافي لأشعة الشمس
القدرة المنخفضة على امتصاص فيتامين (د) في الأمعاء.
انخفاض كفاءة الإنتاج الذاتي لفيتامين (د) مع التقدم في العمر.
أمراض الكبد.
الفشل الكلوي.
أمراض وراثية تؤثر على انتاج فيتامين د

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بنقص فيتامين د
يوجد مجموعة من الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بنقص فيتامين (د)، كما يأتي:

كبار العمر.
الأشخاص الذين يعانون من السمنة.
النساء المرضعات.
الأشخاص الذين يعيشون في مناطق باردة.
المصابون ببعض الأمراض، مثل: التليُّف الكيسي (Cystic fibrosis)، وبعض الأمراض الالتهابية في الأمعاء (Crohn’s disease).
مضاعفات نقص فيتامين (د)
تشمل مضاعفات نقص فيتامين D ما يأتي:

أمراض هشاشة العظام التي ينتج عنها تشوهات حادة في الهيكل العظمي وعظام الأطراف، خصوصًا عند الأطفال.
ضعف العضلات والعظام.
تشخيص نقص فيتامين (د)
يتم تشخيص الإصابة بنقص فيتامين د من خلال إجراء فحص دم يساعد تحديد مستويات الفيتامين في الدم.

علاج نقص فيتامين (د)
يمكن علاج نقص فيتامين (د) من خلال ما يأتي:

التعرض لأشعة الشمس.
تناول أغذية غنية أو مدعمة بفيتامين (د).
تناول حبوب تحتوي على الفيتامين.
حقن الفيتامين داخل الوريد.
الوقاية من نقص فيتامين (د)
يمكن الوقاية من الإصابة بنقص فيتامين د من خلال الحرص على التعرض للشمس بكميات جيدة، وتناول الأغذية التي تحتوي على كميات جيدة منه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى